الدستور مسؤوليتك فلا تتخل عنه

يقول المولى عز وجل (إِنَّا عَرَضْنَا ٱلْأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلْإِنسَٰنُ ۖ إِنَّهُۥ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) سورة الأحزاب – الآية 72.

عن موقع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات

عن موقع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات

الكل يعلم إنا مقبلون على خطوة جديدة باتجاه ليبيا الجديدة، تتمثل في انتخاب لجنة الستين، المنوط بها –بإذن الله تعالى- صياغة الدستور الليبي، وعرضه على الاستفتاء، وبعيداً عما يصاحب هذا الاستحقاق من إجراءات، أود التنبيه على مجموعة من الأمور المهمة.

– سيكون الـ20-2-2014 موعد الاقتراع لانتخاب الهيئة التأسيسية للدستور.

– كل مواطن ليبي بالغ راشد، مسئول مسؤولية تامة عن هذا الاستحقاق، ومن واجبه اتخاذ ما يلزم من إجراءات للمشاركة في انتخاب هذه الهيئة الدستورية. فهذا الدستور هو للنهوض بالبلاد، ووضع الأساس الكفيلة بوضع الخطوط الرئيسية لإقامة دولة مواطنة، لا إنسان فيها فوق القانون.

– كن إيجابياً ولا تستمع لمن يحاول تثبيط الهمم، فهذا الاستحقاق لليبيا والليبيين، وليس لفرد أو حزب، أو جماعة.

– كن واعياً، ولا تستمع لما يقال. ابحث عن المعلومة ولا تترك أذنك للقيل والقال والإشاعات.

– كن مدركاً للعملية الانتخاب، وآليتها، والأسماء التي تترشح عن دائرتك؛

1- تأكد من مكان مركز الاقتراع المسجل به (لمعرفة مركزك الانتخابي اضغط هـــنـــا).

2- تأكد من الأسماء التي تترشح عن دائرتك قبل تاريخ الانتخاب (قوائم المترشحين).

2- اجمع ما تستطيع من معلومات عن مترشحي دائرتك: سيرهم الذاتية، مؤهلاتهم، توجهاتهم، خططهم، بياناتهم. حتى تكون على ثقة ورضى باختيارك. وتمنحك الشبكة (الإنترنت) فرصة كبيرة لجمع ما تريد من معلومات.

3- في العمل، في جلساتك، اطرح موضوع الاستحقاق الدستوري لانتخاب لجنة الستين للنقاش، وتبادل ما لديك من معلومات مع أصحابك وزملائك، وحاول ان تكون منفتح الرؤى، وأن يكون الحوار إيجابياً.

– راع في اختيارك للمترشح، أن يكون ولائه للوطن، وألا يكون منتمياً لأي حزب، أو جماعة، أو مدعوماً من أي جهة، حتى يكون ولاءه لليبيا، بعيداً عن أي ضغط، أو أجندة معدة سلفاً. حتى يكون الدستور دستوراً خالياً من أي أغراض أو توجهات تخدم مجموعة بعينها.

– في حال وجود أي مخالفة أو إجراء غير قانوني، أو ما يريب، لا تتأخر بالإبلاغ عنه (المفوضية الوطنية العليا للانتخابات).

هذا الاستحقاق من أجلك، ومن أجل أولادك، ومن أجل غدٍ أكثر إشراقاً.

*

حفظ الله ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *