ثنائيات التلفزيون الليبي في رمضان

يمثل شهر رمضان المبارك، موسماً جيداً للأعمال التلفزيونية، كون العائلات تكون أكثر اجتماعاً حول وجبة الإفطار، وهو ما يعني تحقيق متابعة أكثر ومشاهدة لما يبث عبر الشاشة.

من أهم الملامح الدرامية في التلفزيون الليبي، إن الفنانين الليبيين يعملون من خلال المجموعات، بمعنى إن كل مجموعة من الفنانين، تقوم على إنتاج أو تقديم عمل خاص بها، وكانت هذه المجموعات إما في شكل ثنائيات، التي سنتوقف عند بعضها، أو ثلاثيات أو رباعيات.

ومن الملامح التلفزيونية أيضاً، عن تقسيم رمضان إلى نصفين، بحيث لا يتجاوز المسلسل 15 يوماً، موزعة بين إذاعتي طرابلس وبنغازي.

ملمح أخير، هذه المسلسلات والمنوعات الرمضانية، كانت تركز بشكل كبير على المجتمع الليبي، ونقد سلبياته، والوقوف على بعض العادات والتقاليد التي تضر بالمجتمع، كما كانت هذه المسلسلات وجبة ثقافية دسمة.

متابعة القراءة

أغاني العيد في التلفزيون الليبي

#أنا_أدون

على مر السنوات من حياتي، كانت التفلزيون الليبي محافظاً على نمطٍ شبه ثابت من البرامج في الأعياد الدينية، وأقصد عيدي الفطر والأضحى، وبشكل خاص أغاني العيد، أو التي تتنى بالعيد.

فما إن يعلن التلفزيون الليبي أول أيام العيد، حتى ينطلق صوت المغنية التونسية “سلافة“:

الليلة عيد .. الليلة عيد

الليلة عيد .. الليلة عيد

فرحة.. فرحة.. والعمر جديد

متابعة القراءة