ها تعرف ما هي مناعة القطيع؟

مناعة القطيع (الصورة: عن الشبكة)

كثر الحديث هذه الأيام استخدام مصطلح (مناعة القطيع)، كأحد أساليب الدفاع أو معالجة انتشار فايروس كورونا (كوفيد 19)، في هذا المقال، سنحاول التعرف إلى هذا المصطلح، خاصة وإن الكثير قيل حول عدم نجاعة هذا الأسلوب في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

ما معنى مناعة القطيع؟

يعرف موقع ويكبيديا؛ مناعة القطيع أو مناعة المجتمع بأنها: (هي شكلٌ من أشكال الحماية غير المُباشرة من مرضٍ معدٍ، وتحدث عندما تكتسبُ نسبةٌ كبيرةٌ من المجتمع مناعةً لعدوًى معينة، إما بسبب الإصابة بها سابقًا أو التلقيح، مما يُوفر حمايةً للأفراد الذين ليس لديهم مناعةٌ للمرض).

ويضيف للتوضيح: (إذا كانت نسبةٌ كبيرةٌ من السكان تمتلك مناعةً لمرضٍ معين، فإنه يُساعد في عدم نقل هؤلاء الأشخاص للمرض، وبالتالي يُحتمل أن تتوقف سلاسل العدوى، مما يؤدي إلى توقف أو إبطاء انتشار المرض. كُلما زادت نسبة الأفراد الذين لديهم مناعةٌ في المجتمع، كلما يقلُ احتمال اختلاط الأفراد الذين لا يمتلكون مناعةً مع أشخاصٍ ناقلين للمرض، مما يُساعد على حمايتهم من العدوى).

متابعة القراءة

كورونا نافعة

تعليق تمت المشاركة به ضمن العدد 60 من (النشرة الثقافية)، الهيئة العامة للثقافة – 9 أبريل 2020م

حظر تجول (الصورة: عن الشبكة)

يقال: رب ضارة نافعة.

نعم! بعض الضرر قد يكون نافعا أحيان، بإذن الله! كيف؟

لننظر إلى حالنا، فقد أجبرتنا الظروف الركون إلى بيوتنا، والبقاء فيها ولزومها أغلب اليوم إن لم نقل كله بسبب جائحة فايروس الكورونا المستجد، الذي احتاج العالم ومازال! الكثير منا لم يتعود البقاء في البيت لفترات طويلة، أو بوما بكامله، لكن هذا الانعزال هو أهم طرق الوقاية من هذا الفايروس والحد من انتشاره.

متابعة القراءة

وكيف ننسى؟

الصورة: عن الشبكة

كيف ننسى؟
وننسى اللي ما ينتسى من بالى ننسى!!
إلا غلاك..
لا والنبي يا غالي.. لا والنبي يا غالي

هذه الأغنية من أفضل 3 أغاني ليبية، أحفظها وأرددها بشكل دائم، بيني وبين نفسي، وأذكر في مرة غنيتها ضمن مجموعة من الأصدقاء في الجامعة، في فترة الظهيرة ونحن ننتظر إحدى المحاضرات، فأوقفني أحد الأصدقاء عند مقطع (حني روح وحدة بينا مقسومة)، وأسهب في التعليق والشرح!! والتركيز على جمال الصورة التي استطاع الشاعر التقاطها، وكان يلتفت إلي ويقول:

– شوفت يا رامز؛ روح وحده، وحده مقسومة، يعني في حاجات تبي ترجع لبعضها!!!

متابعة القراءة

حجر وإبداع

الصورة: عن الشبكة

جائحة الكورونا ألزمتنا البقاء في البيت، تطبيقاً لإجراءات العزل والحجر الصحي للتقليل من انتشار فايروس الكرونا (كوفيد – 19). ولأن الحركة صارت محدودة جداً، وفي بعض المناطق تم تطبيق الحظر الكامل، فالبيت تحول من سكن للأسرة إلى عالمها، الذي تصحو وتمارس أنشطتها فيه. ولأن الإنسان ولد حراً ومحباً للانطلاق، فإن الكثير حولوا فترة هذا الحظر إلى أعمال ومنتجات، وخدمات يمكن الاستفادة منها على الصعيدين الشخصي والعام.

متابعة القراءة

الليبيون.. الحجر.. الإنترنت

بالرغم من إن البقاء بالبيت ليست من عادات الليبي، إن أن جائحة الكورونا التي تلقي بظلالها على العالم، أجبرت الحكومة الليبية على فرض حظر تجوال جزئي، بحيث يبقى المواطنون في بيوتهم لأكثر فترة من يومهم، للحد من التجمعات؛ مخافة انتشار/ التقاط العدوى.

لذا فإن المواطن وهو يقضي أغلب ساعات النهار في البيت، سيكون الإنترنت جزءٍ مهما من نظام قضاء الوقت، أو التسلية والترفيه، والملاحظ إن شبكة الإنترنت التي تعاني من ضعف وتذبذب خدماتها، صارت أسواء مع حجم استخدام كبير وفي وقت محدد، خاصة ونحن نعلم إن مزود الخدمة في ليبيا هي شركة وحيدة ويتيمة وليس لها ثان ولا من يعوضها وهي الـ(LTT)، وأن الشركات التي تقدم خدمة الإنترنت تمر من خلالها، باستثناء من يستخدم نظام الأقمار (كما علمت).

متابعة القراءة