القراءة المعكوسة

اليوم اقتنيت مجموعة من المجلات، تنوعت بين المخصصة للاطفال؛ ماجد وعلاء الدين، والثقافية؛ مجلة العربي.

ولعشقي لمطالعة المجلات، وجدتي لا أصبر حتى الوصول للبيت لمطالعتها، لأجدني أفض الغلاف البلاستيكي وأشرع في مطالعة العدد الأخير من مجلة (ماجد)، التي ربطتني بها علاقة تعود لمنتصف ثمانينيات القرن الماضي؛ تقريبا العام الدراسي 1984/1995، عندما كنت طالباً في المرحلة الإعدادية، بمدرسة (أحمد رفيق المهدوي)، الكائنة بمنطقة الظهرة.

بالرغم من مرور سنوات طويلة على مداومة القراءة، وجدتني لا إرادياً أبدأ القراءة من نهاية المجلة. وهنا توقفت متفكراًإ ومتعجباً من هذا السلوك! الذي أتبعه عند قراءتي للجرائد والمجلات، على العكس من قراءتي للكتب، التي أحرص على أن تكون المطالعة من الغلاف الأول؛ واجهة الكتاب، حتى آخر صفحة فيه، إلى الغلاف الخلفي. 

لا أعرف سبباً حقيقياً لهذا السلوك، وبالرغم من محاولة التفكير لتفسير هذا السلوك لم أصل لشيء محدد، فقط بدأت تتوارد علي الكثير من الأفكار والصور والخواطر والذكريات.

متابعة القراءة

كلمات في الإدارة.. من المدير إلى القائد

القيادة والإدارة
القيادة والإدارة

من المفاهيم المهمة، والتي تبنتها الإدارة الحديثة، واعتمدتها الكثير من المؤسسات على جميع المستويات، مفهوم (القيادة الإدارية)، وبالرغم من بساطة المصطلح، وسلاسته، وعدم غرابته عند تلقيه، إلا أنه يحمل وراءه فلسفة عميقة، أنضجتها سنوات من التراكم المعرفي في مجال الإدارة، وإدارة الأفراد.

السؤال الذي من البديهي طرحه الآن؛ ما الفرق بين الإدارة والقيادة؟

بداية، يمكننا القول، إن كانت الإدارة؛ هي فن التحكم بعمليات الوصول لأهداف المؤسسة، من خلال اتخاذ القرارات الصحيحة، وتنظيم المهام والتخطيط، فإن القيادة؛ هي مهارة حشد خبرات وطاقات فريق العمل بروح واحدة لتحقيق الرؤية المشتركة.

متابعة القراءة

غريب أعترفلك!!

الفنان عبدالكريم عبدالقادر
الفنان عبدالكريم عبدالقادر

اعترفلك!!!

اعترف لك بالليالي في غيابك سهرني

اعترف لك ما طرى لي من سوالف هيضني

الحزن رسم بعيني .. والقدر بينك وبيني

وانجبرت .. اعترف لك .. اعترفلك

وش حيلة المجبور – وش حيلة المجبور

عمري كان .. خطوات في درب الأمان

والزمان .. ما كنت أحس أنا بزمان

أنا .. أنا اللي هدني السفر

أنا .. جرح عيوني السهر

بهذه الكلمات ينساب صوته رائقاً، عبر جهاز تلفزيون سوني الملون، في فترة المساء، حيث كان التلفزيون الليبي ينوع في أغانية بين المحلية والعربية لفترة ما قبل السهرة. 

صوته كان مميزاً، وفيه بعض رخامة تجعله ينفذ إلى القلب، وفي هيئته التي تتحرك بهدوء وهو ينشد أغنيته، التي في عمري حينها كنت استمتع بها، ليزيد هذه الاستمتاع وأنا أعي معانيها كبيراً.

متابعة القراءة

قناة أحمد المجدوب على اليوتيوب

قناة أحمد المجدوب، من القنوات التي بدأتُ في متابعتها مؤخراً على اليوتيوب، الذي أتاح لي متابعة ما عرض منذ تاريخ انطلاق القناة في 2 فبراير 2021م، أي أن عمر هذه القناة؛ عام وخمسة أشهر.

القناة حتى كتابة هذه الأسطر حظيت باشتراك 3.27 ألف مشترك، وسجلت أكثر من 112 ألف مشاهدة. والقناة كما في تعريفها؛ تهتم بالتاريخ ومعالم الشارع الليبي.

بدأت علاقتي بالقناة من خلال اقتراح على الفيسبوك، وكان اللقطة المصور تظهرُ شاباً ليبيا يتحدث من ميدان الجزائر، عن حكاية عائلة دردنو. التسجيل كان عفوياً، قطعته تحيات المارة، وكأن صانع المحتوى أراد لهذا المقطع أن يكون حياً وواقعياً قدر الإمكان.

متابعة القراءة

الدكتوراه المهنية وأخواتها!!

قبل الحكم!!

كثر الكلام والتعليقات حول ما يعرف بالدكتوراه المهنية، والماجستير المهني، أو المهني المصغر، وانقسم الآراء حول هذه المصطلحات، بين مؤيد ومعارض لها حد إنكارها واعتبارها أحد وسائل الحصول على مؤهل عال لمن لا أساس علمي له.

منذ البداية أنبه إلى مسالة مهمة، وهي أني ضد إصدار الاحكام؛ المطلقة بشكل خاص، دون أن يكون لهذه الأحكام ما يدعمها من أسانيد، وعليه لا يمكنني أن أذهب مع الراي القائل بعد أهليتها، قبل أن أبحث في هذه المسألة.

متابعة القراءة