وجوده 3

وجوه.. سلسلة من التدوينات حول وجوه مرت بذاكرتي، وتشرق أحياناً…

الفنانة سميرة توفيق والفنان محمود سعيد (الصورة: عن الشبكة)

فـواز الميزر

ظللت لفترة أعرفه باسم “فواز الميزر”، وهو اسم لحد الشخصيات التي مثلها صحبة الفنانة الميزة “سميرة توفيق” وتابعته عبر جهاز التلفزيون الـJVC الذي كنا نمتلكه، ايام الابيض والأسود.

ومما ذكره لي والدي أني كنت شديد التعليق بالمسلسل، وكنت أردد بشكل دائم: أنا فواز الميزر.

اسم المسلسل هو (سمرا)، وهو من إنتاج لبناني للعام 1977م، وهو مسلسل بدوي يحكي عن الحب وعادات العشيرة، شارك فيه عمالقة الدراما اللبنانية كـ: سميرة توفيق، محمد الكبي، لمياء فغالي، علي دياب، أحمد بديعة، وغيرهم.

أما شخصية “فواز الميزر” فقدمها الممثل الكبير “محمود سعيد” صاحب الأداء الصوتي المميز، الذي يملك السامع.

متابعة القراءة

وما أدراك ما القبلي!!!

(الصورة: عن الشبكة)

القبلي

في المدرسة درسنا؛ أن القبلي، هي رياح موسمية تهب مع نهاية فصل الربيع، شهر أبريل، تأتي من الجنوب، وهي رياح ساخنة محملة بالغبار والأتربة. وما أضيف إلى معلوماتنا أيضا إن هذه الرياح تقوم بدور مهم من ناحية إنضاج المحاصيل وتنقية الجو.

وكان علينا أن نعرف أيضا، أن رياح القبلي، تعرف في مصر برياح (الخماسين) وفي السعودية برياح (السموم).

وخلال عملي بالحقول النفطية، عرفت عن قرب هذه الرياح، وقوتها ومدى جمالها وهي تتحرك كسور رملي يراقص كثبان الرمال. كما إني خبرتها كـ(خماسين) في القاهرة في العام 2007م، وكانت المرة الأولى التي أرى فيها القبلي في القاهرة، الأمر الذي حبسنا في البيت لثلاثة أيام، كانت المدينة فيها رمادية.

متابعة القراءة

وجــوه 2

وجوه.. سلسلة من التدوينات حول وجوه مرت بذاكرتي، وتشرق أحياناً…

ليلى رستم

الإعلامية ليلى رستم

كان برنامج (بين الحقيقة والخيال) من البرامج التي كنت أتابعها بالرغم من عمري الصغير، وكنت ألتصق بالتلفزيون بغية ألا تفوتني أي معلومة، ومما زلت أذكره حلقة مميزة حول (سد مأرب)، وأخرى حول (عنترة العبسي)، أما نجمة البرنامج فكانت المذيعة المميزة والأيقونة (ليلى رستم).

السيدة “ليلى رستم” من مواليد 11 فبراير 1937م، بمدينة القاهرة، قبل أن تنتقل للعيش بالإسكندرية، بسبب ظروف عمل والدها، المهندس “عبد الحميد بك رستم”، الشقيق الأصغر للفنان “زكى رستم”، ومنها إلى مدينة “المنصورة”. وهي حاصلة على ماجستير في الصحافة من جامعة نورث وسترن بالولايات المتحدة الأمريكية.

متابعة القراءة

وجــوه 1

وجوه.. سلسلة من التدوينات حول وجوه مرت بذاكرتي، وتشرق أحياناً…

في هذه الحلقة سنتوقف مع بعض الوجوه التي استذكرتها من التلفزيون التونسي عندما قمت بكتابة تدوينتي الخاصة بالراحل “عبدالعزيز العروي”.

متابعة القراءة

هل تعرفون من هو عبدالعزيز العروي؟

الراحل السي عبدالعزيز العروي


قد يكون اسم “عبدالعزيز العروي” غير معروف لدى الكثير من الليبيين! بالرغم من يقني أن الإذاعة التونسية كانت إحدى القنوات التي يتابعها المواطن الليبي، خاصة في فصل الصيف، بفضل الأنتينا، والتوجيه المتطور (شنو.. صافية)!!!

من البرامج التي كنت أواظب على متابعتها عبر البث الذي يصلنا للإذاعة التونسية، برنامج يقدمه رجل متقدم في السن يقوم بسرد حكاياته التي يبدأ بنقرة على صنج نحاسي بجانبه، أما مقدمة البرنامج فكانت مقطوعة تونسية أصيلة مازلت تتردد في ذاكرتي (أنا قلبي فاض من بابا). وعنوان البرنامج (حكايات عبدالعزيز العروي).

متابعة القراءة