تاكسي بولت

تاكسيات تونس

التاكسي صديق المسافر، فهو أول ما يقابله معد مغادرته المطار، أو النقطة الحدودية التي يدخل منها. وسائق التاكسي، يعطيك كزائر انطباع عام حول أهل البلد. والتاكسي ليس مجرد خدمة، أو وسيلة مواصلات، بقدر ما هو ثقافة تتفق فيها كل بلاد العالم، وإن اختلفت في شكل ونوع السيارة المستخدمة، أو القوانين التي تنظم عملها. وهناك الكثير من القصص التي تروى عن سيارات التاكسي، أو سيارة الأجرة كما تعرف في ليبيا، والتي يكون فيها سائق التاكسي هو البطل!
في مصر، عرفني أحد الأصدقاء لتطبيق خاص بسيارات الأجرة (أوبر)، لكني لم استخدمه، بسبب إقامتي قريباً من مطار القاهرة.
قبل فترة وصلت تونس، والتقيت بأحد الأصدقاء الذي نصحني، كوني صحبة العائلة، باستخدام تطبيق بولت، وهو تطبيق عالمي خاص بسيارات التاكسي، مستخدم في تونس العاصمة.

متابعة القراءة

ليست الأولى.. ونتمنى أن تكون الأخيرة

سقوط عمارة بشارع شوقي بمدينة طرابلس
سقوط عمارة بشارع شوقي بمدينة طرابلس (الصورة: متداولة على الفيسبوك).

مأساة عمارة شوقي التي راح ضحيتها صبيان يوم الأمس ليست الأولى، ونتمنى أن تكون الأخيرة. التي تثبت كم هو مترهل قلب طرابلس -العاصمة-، وضعيف.
لا أستطيع أن أحمل مسؤولية ما حدث لجهة بعينها، فالكل شركاء فيما حدث، بداية من الدولة وأجهزتها ومؤسساتها، إلى المواطن.

الدولة الليبية، لم تقم بدورها الحقيقي، فإن اعتبرنا أن الدولة الليبية ما بعد الاستقلال هي دولة مرحلة التأسيس، فإن من جاء بعدها لم يكمل المسيرة، بل استكمل المشاريع والخطط الخمسية التي كانت، وأوقف بعضها، لتعيش الدولة فراغا عمرانيا كبيرا؛ دولة بلا وزارة للإسكان، أو العمران.
فتحولت مسؤولية السكن والإسكان للمواطن البسيط، الذي أوجد لنفسه الحلول، دون أن ننسى إقصاء دور الخواص، الذي كان يمكنه عمل الكثير، تحت ما يعرف بـ(البيت لساكنه).

متابعة القراءة

ما هو Liveuamap

موقع Liveuamap
موقع Liveuamap

موقع (Live Universal Awareness Map – Liveuamap)، موقع إخباري عالمي مستقل ومحايد، وهو مخصص لتقديم التقارير الواقعية (آنياً – لحظياً)، حول مجموعة متنوعة من الموضوعات المهمة بما في ذلك: النزاعات وقضايا حقوق الإنسان والاحتجاجات والإرهاب ونشر الأسلحة والمسائل الصحية والكوارث الطبيعية والطقس، وغيرها من الأخبار والقصص الإخبارية ذات الصلة، بالاعتماد على مجموعة واسعة من المصادر.

رابط الموقع الخاص بليبيا (هـــــنــــــا)

متابعة القراءة

الذباب الإلكتروني

الذباب الإلكتروني
الذباب الإلكتروني

ما هو الذباب الإلكتروني – E-flies

الذباب الإلكتروني هو مصطلح استُحدث لوصف الحسابات الآلية أو المُبرمَجة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي عادة ما يكون الهدفُ منها هدفا سياسيًا بحتاً [ويكيبيديا].
وتتمثلُ الوظيفة الأساسية لهذه الحسابات في نشر وإعادة نشر تغريدات في العالم الافتراضي لتصبح وكأنها رأي عام لمستخدمين يبدون وكأنهم مُجمعون على رأي واحد. هذا الأمر يدفعُ مغردين طبيعيين إلى التغريد كذلك والسيرِ في معمعة ما أراد الذباب لباقي المستخدمين الحديث حوله [ويكيبيديا].
ولم يظهر هذا المصطلح إلا في عام 2017؛ حيث يُعتبر المدير السابق لقناة الجزيرة “ياسر أبوهلالة” أوّل من استعمله وذلك لوصف حسابات البوت. لكنّ جوهر الفكرة ومضمونها قد ظهر مطلع عام 2010، حيث اعتمدت الحكومة الإسرائيلية على هذه الحسابات للتأثير في الرأي العام العربي والفلسطيني [ويكيبيديا].
ويدخل الذباب الإلكتروني ضمن دائرة ما يعرف بالجيش الإلكتروني، إن لم يكون هم أفراده وأذرعه.

متابعة القراءة