الكاميرا الخفية

عن الشبكة.

متسربة، ظهرت فجأة على شاشات التلفزيونات العربية، ما صار يعرف بـ(الكاميرا الخفية)، والتي صار شهر رمضان الكريم، موسماً ثابتاً لبث هذا النوع من البرامج.

في التسعينات، عرف التلفزيون الليبي، هذا النوع من البرامج، حيث كانت المقالب بسيطة، وطريفة وبعيدة عن إيقاع أي أذى أو تأثير نفسي لمن وقع في المقلب.

هذا النوع من البرامج الذي تسرب من خلال التلفزيونات الغربية، تطور بشكل وسريع، ففي فترة التسعينيات من القرن الماضي، تميز التلفزيون التونسي، الذي كان يصلنا بثه، بتقديم الكاميرا الخفية أو (الكاميرا كاشيه) بطريقة جميلة، وبتقديم رائع للإعلامي “رؤوف كوكه“، ومن خلال أفكار مبتكرة ومركبة، تربك لكنها لا تترك أثراً نفسياً.

متابعة القراءة

سوق الكتب المستعملة (سوق العتق)

سوق العتق بمنطقة باب الجديد، بالمدينة القديمة – طرابلس. عن الشبكة

تبدأ علاقتي بسوق الكتب المستعملة، منتصف تسعينيات القرن الماضي، حيث كنت بين الفينة والأخرى أتردد عليه، ومع نهاية التسعينيات صرت زبوناً للبعض من بائعي الكتب.

كان باعة الكتب يفترشون الأرض مقابل وبجانب، باب الجديد، وفي الساحة التي بجانب الريجية، والتي كانت تعج بالكثير من باعة الأشياء المستعملة، والملابس المستعملة والجديدة، وبعض السلع الغذائية ومواد التنظيف، وأشرطة التسجيل والأقراص المضغوطة.

في زيارتي لهذا السوق، كنت أركز اهتمامي على الكتب بالدرجة الأولى، حيث أنتقي في كل مرة مجموعة من العناوين، وأعود بها للبيت، قبل أن يبدأ اهتمامي بالكمبيوتر بدخولي للجامعة، لأجد في هذا السوق غايتي في كتب الحاسوب، والتي كانت أسعارها منافسة لما تعرضه مكتبات طرابلس ذلك الوقت، وكان لأحد هذه الكتب مساهمة كبرى في مشروع تخرجي. ومع دخولي لعالم الإنترنت، كان للكتب التي أشتريها من على الأرصفة دوراً كبيراً في تطوير والإضافة لحصيلتي المعرفية.

كانت أسعار الكتب، أكثر الأسباب التي تدفعني للمحافظة على زياراتي لهذا السوق، إضافة للعلاقة الحميمية التي نشأت بيني وبعض الباعة واكتشافي مقدار ما يتمتعون به من مستوى ثقافي ومعرفي.

ثاني الأمور التي كنت تشدني لهذا السوق، هو شراء الأقراص المضغوطة، فكنت أقوم بشراء نسخ الأفلام والبرامج، والأقراص التعليمية، بأسعار منافسة.

مازلت قدر الإمكان أحافظ على زيارة هذا السوق، ما أستطيع.

أطرف المواقف التي عشتها في سوق الكتب المستعملة، أنه بعد قضاء يوم مع الأصدقاء، قررت زيارة السوق الذي كان ينتعش بعد صلاة المغرب، فاتجهت إليه، وكان أحد الباعة قد عرض مجموعة من الكتب الجديدة، من بينها مجموعة كتب لـ(محمد حسنين هيكل)، وبعد اختياري لمجموعة عناوين من بينها (خريف الغضب)، دفعت ثمن مجموعة الكتب، واتجهت إلى المحطة للعودة للبيت.

في الطريق اكتشفت أني أنفق كل ما لدي من مال في كيس الكتب الذي في يساري، التفتت إلى السوق، وكنت قريباً من محطتي المقصودة، خط بن عاشور. كنت أفكر بالعودة للبائع وإعادة أحد الكتب، حتى فاجأتني يدٌ على كتفي.

كان أحد الأصدقاء القدامى، والذين جمعتني الحركة الكشفية بهم، في مرحلة المتقدم، فبدأنا حديث الذكريات قبل أن يستدرك هو:

– شن ادير هني؟

فأخبرته بعادتي في زيارة باعة الكتب، وحكيت له قصتي في إنفاقي لكل المال الذي لدي، وأني أفكر في العودة لإعادة أحد الكتب. فعلق:

– وين طريقك؟

– الحوش؟

– قاعدين في بن عاشور؟

– إيه نعم.

– خلاص أنت في طريقي!!!

كان صديقي يعمل على خط: الضهرة، بن عاشور، زناته، فأخذني في الكرسي الذي بجانبه في سيارته التيوتا (12 راكب)، وأكملنا حديث الذكريات، حتى وصولي البيت.

سوق الكتب، بمنطقة سوق الثلاثاء بعد احتراقه. عن صفحة الصيدق البلعزي حسن.

يطلق على هذا السوق، سوق العتق، وكان الفراشة (الباعة الذين يفترشون الأرض) يتخذون من المساحات بجانب الباب الجديد، بسور المدينة القديمة مكاناً لعقد هذا السوق، قبل أن ينتقل بعضهم ويتوسع بمحطة الركاب (محطة الأفيكوات) التي أزيلت الآن. في هذا السوق، ولازالت، تباع الكثير من الأشياء، خاصة المواد المستعملة، فقد تجد أحدهم جالساً وأمامه أجهزة إلكترونية مهشمة، أو محولات مفكوكة، والسر؛ إنه يتكسب من بيع الأجهزة الداخلية، أو أسلاك النحاس.

آخر مرة زرت فيها السوق كانت قبل حوالي سنة ونصف، صحبة ابني يحيى، فر رحلة تعريفية بالمدينة القديمة، وجدا أنفسنا فيها في وسط السوق.

في ختام هذه التدوينة، أشكر الصديق “البلعزي حسن” الذي حرك ذاكرتي بعرضه لمجموعة من صور باعة الكتب بسوق الجمعة، التي تحول إلى أطلال سوق الثلاثاء بعد احتراقه.

أول رمضان

عن الشبكة.

عندما بدأتُ الصيام كان صيف النصف الأول من ثمانينيات القرن الماضي، حاراً على غير العادة، ولم يكن مكيف الهواء منتشراً كما هو الآن، فكان الطريقة المتبعة لتلطيف درجة حرارة البيت، تنكيس الأبواب والنوافذ، واستخدام المراوح الكهربائية. وكنت طلباً للبرودة، أتمدد على البلاط.

كانت الحركة تموت في الشوارع مع ارتفاع الشمس، في الضحى، خاصة وإن العطلة الصيفية في بدايتها، وما إن تنزل الشمس عن سمتها، ويؤذن للعصر، حتى نخرج من جحورنا للشارع، الذي يضج بأصواتنا وبأجسادنا التي نكتشف قدرتها على اللعب بكفاءة.

كان رمضان بسيط، وأهم ما فيه الشربة والبوريك والمبطن.

كانت فترة العشية نشطة، ومليئة بالأنشطة، خاصة عندما أذهب بصحبة والدي إلى سوق الخضرة، الذي يعج بالزبائن، وإضافة إلى باعة الخضر والفواكه، هناك باعة البوريك (ورقة بورية.. ورقة طازة)، وفي غالبيتهم أطفال في مثل عمري وأصغر قليلاً، ما أن تطلب من أحدهم (البوريك) حتى يرفع غطاء (جردل الديكسان) ليمد يده ويخرج بلفافة (البوريك) ويستلم منك (الربع دينار).

متابعة القراءة

شهر رمضان مع ارتفاع الاسعار: ما الاسباب، وما الحلول؟

بقلم: الأستاذ حسين سليمان بن مادي

في شهر الفضيل……

يحل شهر رمضان هذا العام والأزمات التي نعيشها في وطننا ليبيا تفاقمت أكثر من الطبيعي اصبح شهر رمضان المبارك نوعاً من التسابق للشراء بالنسبة للكثير من الناس، وذلك لأسباب كثيرة ، منها ارتباط هذا الشهر الفضيل بالعديد من التقاليد المحببة لدينا نحن الليبيين ، والتي إعتاد الليبيين عليها من حيث إعداد وجبات الافطار ، والسحور ، وما بينهما من عادات باتت تميز هذا الشهر الفضيل بحشد الولائم وتنوع الأطعمة ودعوة الأهل والأقارب والأصدقاء وموائد الرحمن لمائدة رمضان.
لكنه لابد دائما من التذكير بأن هذا الشهر المبارك ، هو أولاً وآخراً مناسبه دينيه كريمة ، للعبادة والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى
ومن هنا أخذ هذا الشهر الفضيل أهميته وقدسيته لدى المسلمين عامة والليبيين خاصة، ولعل أهم ما يجب أن نتذكرهو أن رمضان إلى جانب كونه فرضاً ، هو أيضا مناسبه إسلاميه هامه ورساله إنسانيه كبيره لتعلم الصبر ، والتراحم بين الناس، ومن هنا جاءت حكمة ( زكاة الفطر ) التي تخرج في هذا الشهر المبارك للمحتاجين والمساكين الذين لم تسعفهم الظروف للتزود بالطعام ، أو للذين وقعوا فريسة الفقر.
فلابد من التذكير ونحن نستعد لاستقبال الشهر الفضيل من أن نعمل في إطار ما تستجوبه علينا هذه المناسبة الكريمة والفائدة المرجوة من هذا الشهر الذي كرم الله بهـ المسلمين
بالتقرب إلى الله بالعبادات والأعمال الصالحة ,

وبالتيسير على الناس ومساعدتهم في هذا الشهر على توفير ما يحتاجونه من مأكل ومشرب. إلا أننا ومع الأسف نرى أن هناك من الناس ولا سيما التجار ، الذين ينتظرون هذا الشهر المبارك بفارغ الصبر، ليس باعتبارها مناسبه دينيه للتقرب إلى الخالق عز وجل بل هو مناسبه لتحقيق الأرباح الخيالية (الجشع والطمع والكسب السريع) أحيانا من خلال زيادة الأسعار، وكذلك إستغلال ظاهرة الشراء التي ترتفع مع اقتراب شهر رمضان لتحقيق أرباح كبيره وفي فترة زمنيه قياسيه ، مما يلقي بالمزيد من الأعباء على كاهل الكثير من الناس.

متابعة القراءة

طفلي يلعب

1

عبقرية

عن طريق أحد الأصدقاء، وصلني رابط لأحد المقاطع على اليوتيوب، والذي كان يعرض لطفل لم يتجاوز الـ10 من عمره، عبقري في مجال الفيزياء. كانت إعجابي بالمقطع كبيراً، فما كان مني إلا أن قمت بمشاهدة المقطع المقترح من قبل اليوتيوب، لأدخل القناة الخاصة بهذه المقاطع، وهي فيما يبدو قناة تلفزيونية، أمريكية.

من خلال مجموعة من المقاطع، شاهدت أطفالاً صغاراً، مبرزون في عديد المجالات، كالرياضيات، والفيزياء، والبرمجيات، والفلك، ولقد أذهلني صبي الفلك (كما يسمى)، بقدر ما يملك من معلومات، وكيف بنى فرضيته الكونية، وكان الفيديو يعرض لمشاركاته العلمية في المعارض واللقاءات العلمية. وكم أعجبني هذا المقطع، وروعة حديث الصبي.

متابعة القراءة